«كانوا عارفين إنهم بيموتوا».. طبيب يفجر مفاجأة حول واقعة وفاة سائق أوبر وفتاة في الهرم

كشفت تحقيقات النيابة العامة بالجيزة، مساء أمس الأربعاء، مفاجأت جديدة في التحقيقات حول واقعة العثور على جثتى شاب وفتاة داخل سيارة أوبر بـ«جراج» في منطقة الهرم.

حيث أكد طبيب في الطب الجنائي – رفض ذكر اسمه – أنهما توفيا نتيجة الاختناق إثر تنفسهما غاز ثانى أكسيد الكربون، مؤكدا أنه لا توجد شبهة جنائية، وأنهما لم يستطيعا فتح أبواب السيارة للتنفس.

وأشار إلى أن غاز ثانى أكسيد الكربون له تأثير كبير على انعدام الحركة، حيث أنه من ضمن تأثيراته أنه يشل حركة الشخص حال استنشاقه «بيكون عارف إنه بيموت لكن أعصابه سايبة ولا يستطع معها النطق أو الحركة»، وذلك وفقًا لأطباء مصلحة الطب الشرعى الذين أعدوا تقريرًا مبدئيًا حول الواقعة للنيابة.

وأكد المصدر، إن غاز أكسيد الكربون زادت نسبته داخل السيارة أثناء ممارسة الشاب والفتاة الرذيلة، فملأ رئتيهما، مما أدى إلى زيادة الغاز بالسيارة ارتفاع درجة الحرارة، وأنهما كانا يتعاطيان مواد مخدرة.

وأظهرت مناظرة النيابة لجثتين أنهما كانا في حالة تعفن، بما يشير إلى بقاء الجثتين داخل السيارة لعدة أيام، ولم يعثر على آثار كدمات أو تعذيب أو جروح بجسديهما.

مقالات أخرى قد تهمك:

تفاصيل صادمة بواقعة وفاة سائق أوبر وفتاة داخل السيارة في الهرم (القصة كاملة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق