لحظة التحرش بـ ياسمين الخطيب .. وهذا ما فعلته مع المتحرش(شاهد)

تحدثت الكاتبة والإعلامية ياسمين الخطيب عن لحظة تعرضها للتحرش من قبل أحد زملائها خلال السنوات الماضية، وقالت ياسمين الخطيب أن تكرار الأمر معها جعلها تتحدث عن تلك التجربة مع متابعيها وجمهورها عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك.

ومن خلال منشور عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وصفت ياسمين الخطيب شعورها عن ذلك الموقف.

كاميرا مراقبة ترصد فضيحة بين شاب وفتاة داخل أحد المحال التجارية بالكويت

حقيقة وفاة المخرج محمد سامي.. ومن وراء انتشار هذا الخبر

 

وقالت الكاتبة والإعلامية ياسمين الخطيب: «فيه نوع مقزز من التحرش ماحدش بيجيب سيرته، رغم إنه منتشر جداً، وقديم مش مُستحدث يعني! لما راجل محترم ينتهز لحظات التصوير في أي مناسبة (فرح.. عزومة.. إلخ) عشان يحط إيده على وسطي أو يلزق فيا، بحجة إننا بنتصور!».

وأضافت «الخطيب»: «أنا بستغرب جداً الراجل إللي بيعمل كده أغلبهم أصدقاء مش عارفة يعني هي اللمسة الخاطفة دي هاتحقق له إيه؟! عادة بقابل التصرف العبيط المقرف ده بالانسحاب من الكادر، بعد النظر للفاعل شذراً، وبتكون نهاية علاقتي بيه مهما بلغت درجة صداقته!».

وتابعت: «مرة دُعيت للتحدث في ندوة ما، فالأخ منظم الندوة وهو صديق على درجة مرموقة من الوعي والثقافة انتهز زحمة التصوير في نهاية الحدث عشان يحتك بجسمي، ويحط إيده على وسطي أثناء التصوير! أنا ماعملتش أي رد فعل من فرط ذهولي.. لأن الندوة اللي سيادته منظمها كانت بتناقش ظاهرة (التحرش)! ».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق