القصة الكاملة لأزمة إيمان البحر درويش وسد النهضة.. ولهذا السبب هاجمه الجميع

حالة من الجدل اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب منشور كتبه الفنان إيمان البحر درويش عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بشأن أزمة سد النهضة.

الأزمة بدأت عندما كتب إيمان البحر درويش عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» منشورًا تناول رأيه في قضية سد النهضة، داعيا إلى استخدام القوة العسكرية لحسم الملف.

سارة سلامه تخضع لعملية تجميل فاشلة.. هكذا تغير شكلها (شاهد)

عمرو دياب يعاتب دينا الشربيني برسالة مؤثرة للرجوع إليه.. ورد فعلها يصدمه

 

وجاء نص منشور الفنان إيمان البحر درويش كالتالي: «فين غيرتكم على شرف وتاريخ بلدكم!؟…

رئيس الجمهورية يهدد ويتوعد إثيوبيا بضرب السد لو نقطة واحدة نقصت م النيل قلنا الله أكبر ويقوم بمناورات حماة النيل

وفرحنا كلنا وقلنا اضرب يا ريس !؟..

 

وبعد كده نلاقي خبر اصدارقرارات للحكومة بالاهتمام بتحلية مياه البحر وهذا معناه بكل بساطة ووضوح  ان موضوع النيل انتهى ما تفكروش فيه وإثيوبيا تتريق ع الريس وتهديداته الا تشعرون بالغيرة على بلدكم والخجل من هذا الموقف المخزي ونحن نمتلك أعظم جيش في أفريقيا والمنطقة العربية والبوابين يتريقوا على تهديدات ضرب السد  فكيف يكون هناك  مناورات حماة النيل …

ويصدر قرار بهذا الشكل الذي ينفي الموقف الذي أشدنا به

تلاتة بالله العظيم الموت أهون إننا نعيش في هذا الذل والهوان …

مفيش غيرة على شرف وتاريخ هذا البلد !؟..

وزعلانين قوي م الحقيقة الشديدة الوضوح

بقينا بياعين كلام كله ف البلاموطي على رأي الإسكندرانية وانهشوا في لحم الراجل الوحيد اللي نطق بالحق…

حباً وغيرة على بلده وكرامتها !؟… ما كان الرجل سوى كلمة…. وشرف الله هو الكلمة… إيمان البحر درويش…».

وبعد ذلك المنشور، لم تهدأ الأمو، حيث تعرض الفنان إيمان البحر درويش لموجة حادة من الانتقادات من قبل إعلاميين ونجوم مجتمع.

وكتب الإعلامي والكاتب الصحفي محمد الباز عبر حسابه علي فيسبوك: “ايه مشكلة إيمان البحر درويش؟ من زمان على فكرة وإيمان البحر درويش فقد صلاحيته الفنية، ومن زمان كمان فقد صلاحيته العقلية”.

أضاف: “ومن زمان برضه بيحاول يدور على أي طريقة يفضل بيها تحت الأضواء، وتقريبا لما بقى مفيش فايدة من الهجوم على زملاءه من الفنانين، قال يبقى خلاص نهاجم الرئيس والجيش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق