في ذكرى رحيله.. ابنة أحمد راتب تكشف عن أمنيته التي لم تتحقق ووصيته الأخيرة

قالت لميس راتب، ابنة الفنان الراحل أحمد راتب إنها تتذكره دائما ولا يغيب عنها على الإطلاق.

وأضافت في ذكرى رحيل والدها الرابعة أنها وشقيقاتها تفتقدنه كثيرا.

وتابعت عن والدها أنه كان عاشق للفن، ورغم الأزمات الصحية التي تعرض لها في آخر أيامه إلا انه رفض اعتزال الفن وكان يقول لها هاعتزل الفن لما أموت.

لميس استكملت حديثها عن والدها قائلة: كان لا يقيس الدور بمساحة، التمثيل كان روحه، لا يعنيه الأفيش، وكان دائما مهموم بأن يظل المشهد الذي يقدمه خلال العمل راسخ في ذهن المشاهدين، كان مؤمن انه بطل في مكانه، وأنه نجم جمهور وليس نجم شباك.

وتابعت: قدم الكوميديا والتراجيديا والشر وكان يميل دائما للكوميديا، وأستاذ فؤاد المهندس قال عنه أنه يضحك الجمهور دون أن تدري، وكان يمنحه مساحة كبيرة في أعماله ومقدر لموهبته.

وأشارت لميس إلى أن والدها كان عاشقا للموسيقار سيد مكاوى وكان من أقرب الشخصيات لقلبه وكان يتمنى أن يجسد سيرته، وكان يتقمص سيد مكاوى كثيرا في المنزل.

وعن وصيته قالت : وصانا على بعضنا البعض؛ وعلى والدتنا، قال لها قبل الغيبوبة انتي أمي، وصيته الأولى والأخيرة على امي، وعلى أولادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى